التهامي يهنئ شعب مصر العظيم بذكرى انتصار العاشر من رمضان.

0

تهل علينا اليوم، الذكرى الـ48 لانتصار العاشر من رمضان، الموافق السادس من أكتوبر عام 1973، والتى يمثل الانتصار الأعظم فى تاريخ مصر، التى لم تكن مجرد حرب عابرة فى تاريخ العسكرية المصرية المليئة بالبطولات، بل كانت حدثا فريداً ، حيث شهد هذا اليوم أكبر الانتصارات المصرية والعربية، وتمكن المصريون من عبور قناة السويس، أكبر مانع مائى فى العالم، وتحطيم دفاعات خط بارليف الحصينة. وتلّقى العدو ضربة قاسية تحطمت فيها أسطورة الجيش الذى لا يقهر، حيث سطر جنودنا البواسل أروع مثال للبطولة والتضحية لاستعادة الكرامة وتحرير الأرض، وأن تلك الذكرى الخالدة ستظل على مر العصور مصدر إلهام لنا جميعًا نتعلم ونستلهم منها معاني العزيمة والإصرار، وضرورة العمل بروح انتصار العاشر من رمضان للحفاظ على استقرار الوطن والحفاظ على وحدته، ويستلهم منها الشباب حب الوطن وروح الفداء والتضحية والعطاء.
شهداء الوطن في ذاكرة كل مصري وستبقى أعمالهم وما سطرته أفعالهم البطولية بدمائهم الذكية من معانٍ سامية عبر السنين واﻷجيال.
أهنئ، السيد الرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، وقادة وضباط وجنود القوات المسلحة وكل أبناء الشعب المصري، بمناسبة الذكرى الـ 48 لانتصار العاشر من رمضان، داعياً المولى عز وجل أن يُعيد هذه المناسبة على مصرنا الغالية بمزيد من التقدم والرخاء والاستقرار، وأن يديم علينا نعمة الأمن والأمان في ظل القيادة الحكيمة والرشيدة للرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية.
– أكتوبر “حرب العاشر من رمضان” كما تعرف في مصر أو حرب تشرين التحريرية كما تعرف في سوريا أو حرب يوم الغفران (بالعبرية: מלחמת יום כיפור، ميلخمت يوم كيبور) كما تعرف في إسرائيل، هي حرب شنتها كل من مصر وسوريا على إسرائيل عام 1973 وهي رابع الحروب العربية الإسرائيلية بعد حرب 1948 (حرب فلسطين) وحرب 1956 (حرب السويس) وحرب 1967 (حرب الستة أيام)، وكانت إسرائيل في الحرب الثالثة قد احتلت شبه جزيرة سيناء من مصر وهضبة الجولان من سوريا، بالإضافة إلى الضفة الغربية التي كانت تحت الحكم الأردني وقطاع غزة الخاضع آنذاك لحكم عسكري مصري. بدأت الحرب يوم السبت 6 أكتوبر/ تشرين الأول 1973 م الموافق 10 رمضان 1393 هـ بتنسيق هجومين مفاجئين ومتزامنين على القوات الإسرائيلية؛ أحدهما للجيش المصري على جبهة سيناء المحتلة وآخر للجيش السوري على جبهة هضبة الجولان المحتلة. وقد ساهمت في الحرب بعض الدول العربية سواء بالدعم العسكري أو الاقتصادي.
#الذكري_ال48
#ذكرى_انتصار_العاشر_من_رمضان
#الصفحة_الرسمية_للإستاذ_محمد_التهامي
Leave A Reply

Your email address will not be published.