تعرف عن السيرة الذاتية للراحلة “نوال السعداوي”

0

تقرير :محمد رمضان

ليس غير” اللة” يبقي من علا”فاللة” أعلي إعلم رعاك “اللة” أنة من عاش مات، ومن مات فات وكل من هو آت آت ،من وثق “بالله “أغناه ومن توكل عليه كفاه ومن خافه قلت مخافته، ومن عرفه تمت معرفته.

الراحله ” نوال السعداوي” ولدت في” 27 “أكتوبر عام “1931” لعائله تقليديه بقرية كفر طحلة إحدى القرى التابعه لمركز بنها التابع لمحافظه القليوبيه،كانت الطفله “الثانية” من بين” تسعة “أطفال ،خُتِنَتْ في “السادسة” من عمرها أصرّ والدها على تعليم جميع أولادة.

من ناحيه اخري، كان والدها مسؤولاً حكومياً في وزارة التربية والتعليم، وكان من الذين ثاروا ضد الإحتلال البريطاني لمصر والسودان كما شارك في ثورة” 1919″، وكعقاب له تم نقله لقرية صغيرة في الدلتا وحرمانه من الترقية لمدة “10” سنوات.

ومن جانبها، إستمدت “نوال “منه والديها إحترام الذات ووجوب التعبير عن الرأي بكل حرية وبدون قيود مهما كانت النتائج، كما شجعها على دراسة اللغات،بينما توفي في سن مبكرة لِتُحملَ نوال العبء الكبير للعائلة.

علي النحو التالي ،تخرجت” نوال” من كلية الطب جامعة القاهرة وبعدها بفترة زمنيةأسست جمعية تضامن المرأة العربية عام “1982”، كما ساعدت في تأسيس المؤسسة العربية لحقوق الإنسان كنا نالت أيضاً “ثلاث” درجات فخرية من “ثلاثة”قارات ففي عام” 2004″ حصلت على جائزة الشمال والجنوب من مجلس أوروبا. وفي عام “2005” فازت بجائزة إينانا الدولية من بلجيكا، وفي عام “2012 “فازت بجائزة (شون مأكبرايد للسلام )من المكتب الدولي للسلام في سويسرا.

كماشغلت” نوال ” العديد من المناصب ومن أهمها المدير العام لإدارة التثقيف الصحي بوزارة الصحة ،وكذالك الأمين العام لنقابة الأطباء غير عملها كطبيبة في المستشفي الجامعي، بينما نالت عضوية المجلس الأعلى للفنون والعلوم الاجتماعية، وأسست جمعية التربية الصحية وجميعة للكاتبات المصريات، وعملت فترة كرئيس تحرير مجلة الصحة، ومحررة في مجلة الجمعية الطبية بالقاهرة.

ومن الجدير بالذكر ،كانت”السعداوي” موتها كانت معترضه عن جميع الكتب السماوية وخاصة القران الكريم ولا تؤمن أيضاً بوجود الموت ،مشيره علي عدم وجود الجنة والنار بعد الموت كما وجهة “نوال” رسالة لأهلها قبل موتها بعدم تكفينها ولا تغسلها وكذلك الصلاة عليها بعد موتها.

وبعد حياة مليئة بالكفر والتشتت توفيت “نوال” يوم الأحد” 21″ مارس” 2021″ ميلاديًّا، الموافق “8” شعبان “1442” .، عن عمر ناهز” 90 “عامًا، بعد معاناتها من المرض منذ فتره.

دُفنت “نوال السعداوي”بمقابر العائله في السادس من أكتوبر، بحضور أسرتها فقط بسبب ظروف وباء فيرس كورونا المستجد كوفيد” 19″، وذالك بغياب الإعلام برغبه أسرتها.

Leave A Reply

Your email address will not be published.