الاقتصاد والحرب بين أمريكا والصين

كتبت/هاله عرفه

0

الاقتصاد والحرب بين أمريكا والصين

في ظل الظروف التي يمر بها العالم اجمع بين ضعف الاقتصاد العالمي وبين كل من امريكا والصين ومن فيهم الذي سوف يمتلك اقتصاد العالم.
ومن خلال عدد من دراسات بعد الخبراء الاقتصاد قالت احدي الخبيرات الاقتصادية البارزة، إن الصين لديها فرصة جيدة لمضاعفة حجم اقتصادها، وتحدي لكسب وتجاوز الولايات المتحدة كأكبر دوله اقتصاديه في العالم.
وقد أوضحت هيلين تشياو، رئيسة اقتصاديات آسيا و وحدة الأبحاث العالمية لمصرف “بنك أوف أمريكا”، لشبكة “سي إن بي سي”، أن بعض إجراءات الإصلاح ستساعد الصين على تحقيق ذلك، بالإضافة إلى مضاعفة الناتج المحلي الإجمالي، فإن العملاق الاقتصادي الآسيوي يجتهد لكي يتفوق على الولايات المتحدة كأكبر الدول الاقتصاده وان العالم سوف يرى تغير اقتصادا في العالم بحلول عام 2027 أو 2028.
حيث ان الرئيس الصيني شي جين بينغ قد صرح في نوفمبر الماضي بأنه من الممكن مضاعفة الناتج المحلي الإجمالي للبلاد ونصيب الفرد من الدخل بحلول عام 2035.
كما أنه أعرب عن ان السوق في يتتطلب مضاعفة الناتج المحلي الإجمالي للصين متوسط نمو سنوي يبلغ 4.7% للسنوات الخمس عشرة القادمة، وهو ما قال بعض المراقبين إنه قد يكون من الصعب تحقيقه.
لكن أظهرت أحدث التقديرات الحكومية أن الاقتصاد الأمريكي أصبح في حاله من الانكماش بنسبة 3.5% في عام 2020.
وكما أشارت الخبيرة الاقتصادية إلى مزيد من حاله التوترات بين واشنطن وبكين وهناك تهديد محتمل من أجل النمو الاقتصادي الصيني، واضافة: ان هل ستبقى العلاقة سلمية بين البلدين ؟ وانها وكل من معها غير متأكدين من ذلك”.
وانها تخاف من التصاعدت التوترات بين الولايات المتحدة والصين خلال ولاية الرئيس السابق دونالد ترامب، حيث أصبحت واحدة من أكبر التهديدات للاقتصاد العالمي قبل الوباء.
Leave A Reply

Your email address will not be published.