مصر والرئيس

كتبت/هاله عرفه

0

مصر والرئيس

ان مصر كانت في الماضي مثل العجوز الذي مضى عليها الزمان واصبحت ملابسها متهالكه وشعبها مريض.
وقامت بها أحداث كثيره حريق وسرقه والقضاء على بقايا ما تبقى بها من رفات والكل ينهش بها ولا يحطم فيها الي ان ضاعت مصر واصبحت عجوز ليس لها معالم ولا بها صحه ولا عافيه ولامكانه بين العالم.
وتحملت كل المأسي والظلم والسرقه وبقيه صامده تتحدى كل الظروف وقسوه الزمن عليها الي ان من الله عليا بمن يحنو وينتشلها من كل هذا ومازال يغير فيها من شرقها لغربها لشمالها وجنوبها ورمم ما هلكه الزمان وارجع هيبتها اولا أمام نفسها انها مصر التي قضى عليها الفاسدين وباعوها بأرخص الأثمان ولم يكتفوا بكل هذا بس يحاربونها وكانها ليست امهم التي تحمي عرضهم وشرفهم تحميهم من البرد والشمس والجَوع والعطش ولا تفرق معهم في شئ إلا أن من الله عليها بالرئيس الذي قرر عمل ان يكون هو الجراح الذي يرممها ويعالج الأمراض التي إصابتها وغير شكلها وجعلها صابيه وسط العالم ولم يكتفى بهذا فهو مازال يحارب من يسرقها ويهدم فيها ويتحدي الفاسدين.
ولكن هل سوف يستمر لوحده في هذا التحدي الذي يتحمله.
ان مصر تريد أبناء تحبها ترعها تسقيها تعمرها تبنيها تزرعها وتجملها لتكون مصر جديده قويه البنيه والاقتصاد.
ولكن في ظل كل المافيا التي تحاربها هل سنجد من يكون عون الرئيس في محاربه الفاسدين والحراميه ام انهم أصحاب مصالح ولا يهمهم غير مصلحتهم الخاصه فوق الجميع.
ان مصر في أشد الحاجه الي تحريرها من الفساد وارجاع حقها المسروق حتى تعطي باقي أبنائها من خيرها وتسد ديونها حتى تقدر على إعطاء أبنائها حقوقهم وتعوضهم عن حياتهم الماضيه التي تم ازلالهم فيها واهانوا لسنوات.
وها هي مصر تبني وتعمر وترجع كرامتها على يد ابنها الذي تحدي العالم من أجلها وضحى بابنائه من أجلها ومازال صامدا يحارب ويبني ويسسد ماعليها من أجل شعبها الذي تحمل كل القهر والظلم الفقر والمرض.
وأخير باقي القضاء على الفاسدين والحراميه واعداء الوطن حتى يكون الرئيس قام بما عليه لمصرنا.
Leave A Reply

Your email address will not be published.