مصر علي اعتاب حدث عالمي

بقلم/ مي مخلوف

0

غدًا ٢٥ نوفمبر سيحدث حدث عظيم ينتظره العالم منذ فترة وهو يُعادل عظمة موكب نقل المومياوات الملكية والحادثة منذ شهور قليلة والتي أذهلت العالم وشاهدها العالم أجمع.. غدًا هو إفتتاح طريق الكباش “الإفتتاح الأقوى في العالم”، الطريق الذي يربط بين معبدي الأقصر والكرنك، أُطلق على هذا الطريق أسماء كثيرة منها (تا مي رهنت “طريق الكباش”، طريق الاحتفالات، وات نتري “الطريق المقدس”)_ الطريق المقدس هو الطريق الذي كان يستخدمه الملوك أثناء الاحتفالات والطقوس الدينية التي تحدث سنويًا.. وهذا يحدث كل سنة ليتم تجديد العهد وإعادة تتويج الملك، فيحدث التتويج للملوك من قِبل الثامون المقدس بمعبد الأقصر.

• مدينة الأقصر مُزينة منذ أيام احتفالًا بذلك الحدث العالمي العظيم والذي سيحدث خلال ساعاتٍ قليلة.. فقد أنهت مدينة الأقصر أمس تجميل كافة الميادين وكورنيش النيل استعدادًا للحفل العظيم الذي سيحدث غدًا ٢٥ نوفمبر.

• طريق الكباش يبلغ من الطول حوالي ٢٧٠٠ متر.. والمُذين بالتماثيل “تماثيل الكِباش” من على جوانبه الإثنين_ تأخذ تلك التماثيل شكل الكِباش منها تماثيل بجسد البؤة ورأس كبش بقرون معكوفة والتي ترمز للإله آمون، ومنها تماثيل بجسد البؤة برأس كبش ولكن بقرون ممتدة، ومنها بجسد البؤة ورأس آدمية “أبو الهول”.

• لو ذهبنا لهناك منذ فترة لوجدنا أن أغلب هذا الطريق قد تغطى ودُفن تحت الأرض بسبب المُنشآت التي بُنيت عليه.. ولكن قامت وزارة السياحة والآثار بإزالة تلك المنشآت على الرغم من كثرتها وتم تعويض أصحابها وتم توفير لهم أماكن أخرى.. ومن بعدها استعدوا لخروج الطريق للنور من جديد من خلال عمليات الحفر وغيره.

ومن بعد ذلك جاء الحدث الترميمي، فقاموا بترميم معبد الكرنك وال ٤٨ كبش وهذا الترميم أخذ مجهود كبير فاستمر لحوالي سنتين.

• ذلك الحدث العظيم سيُسهل على السائح المرور من وإلى المعبدين من خلال السير بطريق الكباش في نفس الأجواء التاريخية.

• طريق المرور غدًا سينطلق من معبد الكرنك إلى معبد الأقصر، وسيكون الاحتفال عند المنصة الرئيسية لمعبد الأقصر، وخلال السير هذا سنستمع إلى أنغام ولكن ليست أنغام عصرية إنما ترتيلة الإله آمون الشهيرة والتي ستُذكرنا بتلك الترنيمة والأجواء التي كانت بموكب المومياوات العظيم.
• سيبدأ الاحتفال مع غروب شمس غَد، والذي سيبدأ بحدوث إنارة بانورامية تدريجية لمعبد الأقصر وطريق الكباش على طول ٣ كيلومتر.. وفي نفس اللحظة سيتم إنارة البر الغربي ومعبد حتشبسوت وتمثالي ممنون، لتنطلق أضواء الليزر في السماء
• من داخل معبد الأقصر تبدأ الاحتفالية الرسمية بخروج ثلاث محفات ترمز للثالوث المقدس، والذي يحملها شباب بملابس مصرية قديمة، يتقدمهم حاملوا البيارق، فيخرجوا من قدس الأقداس وذلك من خلال الصرح الأول للمعبد، وصولًا لتماثيل أبو الهول_ “بداية طريق الكباش”.

• سيحضر ذلك الاحتفال شخصيات هامة من بلاد مختلفة وسيحضر قادة وزعماء الدول وشخصيات عامة بالدولة ونجومي الفن.

• كما قُلت في بداية المقال أن هذا الحدث يُعادل عظمة موكب نقل المومياوات الملكية فسيحدث التنقل من خلال موكب والذي يضم مركبات بهيئة مصرية قديمة ويضم عجلات حربية، وأكثر من ٤٠٠ فرد مُرتدي زي يُشبه زِي المصريين القدماء.

• سنشاهد بعض العروض الإستعراضية الجميلة في المياه، وسيقوموا بعمل مسرح على البُحيرة المقدسة بمعبد الكرنك والذي سيتمغ عليه بعض تلك العروض.

سيتواجد أيضًا بالموكب مراكب نيلية حاملة بعض اللافتتات المُزينة لذلك الاحتفال، وسيحدث لأول مرة منذ زمن بعيد والمُقدر بحوالي ٤ آلاف عام_ التنقل بالبُحيرة المقدسة ويكون ذلك لإحداث بعض العروض الخاصة بذلك الاحتفال المهيب.

أمس حدث أخر تجميل لتزين المدينة احتفالًا بذلك الحدث العظيم، وهو انه تم تركيب أكبر جِدارية بمنطقة كورنيش النيل المواجهة لمعبد الأقصر_ والتي تحمل شعار الحفل العالمي الأعظم.

Leave A Reply

Your email address will not be published.