تشهد لجنة الطاقة والبيئة الاحتفال بيوم البيئة العالمي تحت شعار” لا نملك سوي أرض واحدة . 

بقلم / روان طارق.

0

تشهد لجنة الطاقة والبيئة الاحتفال بيوم البيئة العالمي تحت شعار” لا نملك سوي أرض واحدة . 

كتبت : روان طارق. 

تشهد لجنة الطاقة والبيئه ببرلمان شباب مصر الإحتفال بيوم البيئة، العالمي

 والذي يوفر منصة عالمية لإلهام التغيير الإيجابي.

يوم البيئة العالمي “قيادة خمسة عقود من العمل البيئي” أحد أكثر الأحداث الدولية شهرة، والذي أسهم في إحداث التغييرات السياسية البيئية الوطنية والدولية.

يوم البيئة العالمي الذي يحتضن الدول الأصغر والنامية؛ ليسلط الضوء عالميًا على التحديات البيئية المُلحة بالتزامن قبل خمسين عامًا حتى الآن، وذلك اليوم يتضافر مع الجهود التي تبذلها الدولة المصرية تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، فمنذ تولّيه مقاليد الدولة المصرية، أطلق العديد من المشاريع القومية والتنموية المستدامة التي تهدف إلى خدمة المجتمع وتنمية البيئة، حيث تُعد مصر من أقل الدول التي تعاني من التلوث البيئي، فتسعى مصر سعيًا حثيثًا؛ للترشيد واستبدال الطاقة الغير متجددة بالطاقة النظيفة التي تهدف إلى مجتمع أكثر استدامة يتماشى مع جهود الدولة المصرية ورؤية مصر 2030.

 ولأن الشباب هو المحرك الأساسي لعجلة التنمية كان لبرلمان شباب مصر مُتمثلًا في لجنة الطاقة والبيئة دور كبير في الاحتفال بذلك اليوم، وتحت شعار اليوم العالمي للبيئة لهذا العام “لا نملك سوى أرض واحدة”، لا نوصي فقط شباب مصر بل سكان مصر أجمع؛ باعتبارنا نعيش على كوكب واحد، فنحن جميعًا نتحمل مسؤولية كبيرة ومهمة في الحفاظ على بيئتنا لحياة أكثر استدامة، فنسعى إلى أهمية الحفاظ على الزخم الحالي لعمل المناخ الدولي على نحو يرفع من سقف الطموحات للنتائج المرجوة، فنحن برلمان شباب مصر ندعم جهود التنمية من جانب وندعم التعاون الوطني الكبير لمسايرة العمل الدولي لتغيير ثقافات سياسة البيئة الوطنية والدولية مع شركاء التنمية المستدامة والفعالة، ومن جانبه تُمثل استضافة مصر لقمة المناخ Cop27 أهمية كبرى لإدارة التحول الكبير في مسيرة العمل البيئي والذي من خلاله تتطلع لجنة الطاقة والبيئة إلى الامتثال للتغيير الثقافي في محاكاة التعامل مع البيئة والمناخ من كافة سكان القارة السمراء وكوكب الأرض أجمع للوصول إلى فكر مستدام يتماشى مع جهود الدولة المصرية؛ لتحقيق التحول إلى الاقتصاد الأخضر، وتعزيز العمل المناخي، والتخفيف من تداعيات التغيرات المناخية الجسيمة، ودفع أُطر التقدم المستدام الذي يفتح آفاقًا أكبر في تنفيذ المشروعات التنموية العملاقة، ويسير برلمان الشباب خطىٰ متوازية مع الاقتصاد الأخضر، والجهود العالمية والوطنية في إحداث التغييرات المناخية؛ للوصول إلى كوكب أخضر وحياة أكثر استدامة؛ لذلك في تلك الأيام تستعد لجنة الطاقة والبيئة ببرلمان شباب مصر لإطلاق العديد من المبادرات التوعوية والتنموية الكبيرة؛ لحياة خضراء وأكثر استدامة تتماشى مع جهود الحكومة المصرية والإستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050، تحت مظلة التعاون الشبابي الوطني مع السياسيات الوطنية والدولية لإحداث التغييرات ودعم الإلهام الايجابي من أجل كوكب أخضر.

Leave A Reply

Your email address will not be published.