يونيو والجمهورية الجديدة 

بقلم / مصطفى النحاس.

0

يونيو والجمهورية الجديدة 

كتب: مصطفي النحاس 

ثورة ال30 يونيو تعتبر علامة مضيئة في تاريخ مصرنا الحديث وعبور ثاني من الظلام إلي النور نحو الجمهورية الجديدة برؤية قيادة حكيمة استطاعت توجيه الدفة نحو بر الأمان ونحو مستقبل أفضل وتجنب الكثير من الأزمات والمخاطر التي كانت من الممكن أن تفكك الوطن أو تذهب بيه إلي الهاوية والمجهول. 

فمصر العظيمة الخالدة ابدا أبت أن تعيش منحنية الظهر بعد عام من حكم جماعة فاسدة ارهابية اصرت علي تدمير الأخضر واليابس وإدخال مصر لنفق مظلم لا نعلم متي كانت ستخرج منه، الأمر الذي استدعي تكاتف جميع أبناء الوطن للوقوف صفا واحدا من أجل تصيح الأوضاع وتعديل المسار وعودة الأمور إلي نصابها الصحيح. 

إن الجميع في العالم رأي مصر علي مدار 8 سنوات ماضية تحصد نتائج ومخرجات هذه الثورة العظيمة من نهضة حقيقة وخطط بناءة وتسير بخطي ثابتة بناء علي خارطة طريق اعدها جميع المخلصين من أبناء الوطن نسير علي خطاها من أجل الوصول إلي مانصبو إليه في كل المجالات وعلي كافة الأصعدة، ولاسيما وأن بروز دور الشباب يعتبر من أهم مخرجات ثورة 30 يونيو العظيمة من تأهيل وتمكين الشباب واتاحة الفرصة لهم في صنع القرار وتقرير مصير بلدهم الحبيب مصر وتوجيه بوصلة التنمية والرؤية المستقبلية نحو التقدم الحقيقي لتحقيق أهداف مانطمح له في الجمهورية الجديدة.

Leave A Reply

Your email address will not be published.